يمكن للمرأة أن تفشل أيضًا

ربما يكون الفشل ليس الكلمة الصحيحة لما يتم وصفه هنا. لا نتحدث عن الأخطاء الكارثية التي لا رجعة فيها والتي تؤدي إلى تدمير الأشخاص، ولكن النوع الذي له نهاية حميدة عمومًا.

في المسلسلات العربية مبالغة سائدة تتمثل في استيقاظ البطلة من النوم وهي ما تزال تضع كامل مكياجها، أو تكون في السجن منذ ما يقرب الشهر ومازلت تضع طلاء الأظافر والحمرة وكريم الأساس بكثرة. لكن بعيدًا عن المبالغة وفي استبيان أكثر شمولية نجد أن هذه النظرة المثالية لامرأة تخلو من أي عيب وتظهر دائمًا بشكل جذاب منتشرة في السواد الأعظم من الأفلام والبرامج الشعبية.

على النقيض هناك تركيز مبالغ فيه على رجال يتصرفون بشكل سيء، يقعون في مواقف سيئة، أو لا يكترثون بأي شيء قد يشتتهم عن هدفهم (في الحقيقة، الرجال الذين كانو كاملين من حيث المظهر ومهتمون جدًا بصورتهم كانو مختلين عقليًا كما في American Psycho و Hannibal !) . لكن حاول أن تضع امرأة في أحد أدوار جيم كيري… وهو يتصرف بطريقة حمقاء في Dumb and Dumber مثلاً. ستجد أنه من أشد الصعوبة إيجاد هكذا دور. وحتى في الأعمال الموجهة للنساء بشكل خاص فإن البطلة هي صورة نمطية مسطحة عن امرأة عاملة تمتلك حياة عاطفية مخزية. في بعض الأحيان، ولإضافة القليل من الحركة، تتعثر هذه السيدة ولكن بطريقة ظريفة، تبكي ولن بطريقة غير منفرة، تمرض بطريقة تجلب التعاطف، تضحك ولكن بطريقة مهذبة- كل ذلك وهي تبدو في غاية الأناقة والجمال، أو كما يقول المنتجون في مقطع كوميدي قصير للبي بي سي “يمكن أن تبكي، ولكن ليس بكاءً قبيحًا- ربما بكاء شهواني وجذاب”!

من بين هذا التوجه المجحف ظهر مسلسلان من كتابة وبطولة نساء مبدعات يناقض هذه النظرة للمرأة تمامًا. Broad City و Fleabag الذي قد يكون أفضل مسلسل كوميدي شهدناه منذ عقود. المسلسلان يندرجان ضمن توجه الثقافة الشعبية نحو “المرأة الغير كاملة” منذ زمن، إلا أنه في أغلب الأعمال السابقة كانت البطلات شخصيات بلاستيكية مع مشاكل مثالية على شاكلة: “أنا مركزة جدًا على مهنتي البراقة حاليًا لأبحث عن الحب” أو “أواجه بنظرات الاستغراب عندما أركض بكعب 12 سم في الشارع نحو عملي في مجلة فوغ” هذه العيوب السطحية كان من المفترض أنها ضد النظرة النمطية للمرأة التي تمتلك الثالوث المقدس في الأفلام: جسم مثالي، عمل مثالي، وشريك مثالي.

بطريقة غير مباشرة يسخر كل من Broad City و Fleabag من هكذا مبالغات تحصل للبطلة في تركيب مونتاجي سريع، فببعض الثياب البراقة وتشذيب للحواجب ومقدار مناسب من الحمرة تصبح البطلة فجأة جميلة كعارضة تنتظر جلسة التصوير. وعلى العكس من الهوس بخصوص مظهر “الليل والنهار” الذي تروج له مجلات الموضة تذهب إلينا إلى العمل بشورت وكنزة قصيرة حيث تنام معظم الوقت في دورة المياه، بينما تذهب آبي إلى النادي لكي تنظف القيء بعد جولات التدريب، وفليباغ تعمل في مقهى رث حيث تغش الزبائن في الأسعار. والنساء الثلاث لديهن علاقات مختلفة لكنها بالمجمل أحد تفاصيل حياتهن وليست مركزها كما في مسلسل SEX and The City  مثلا والذي من المفترض أنه عن النساء ولكنه أفرغ معظم وقته على علاقة كاري العاطفية بالرجال. يركز Broad City على علاقة الصداقة بين إلينا وآبي ويهتم فليباغ بعلاقة الأختين، حزن فليباغ على صديقتها المنتحرة، وعلاقتها مع عائلتها…الخ مما يعكس تعقيد وتشابك العلاقت البشرية عوضًا عن تمثيلها بشكل أحادي سطحي.

في السنوات السابقة شاهدنا عددًا متزايدًا من الأفلام والمسلسلات التي تظهر نساءً في مرحلة اخفاق – مثل مسلسل Girls وفلم Bridesmaids – ولكن في الغالب تكون النساء في هكذا أعمال محرجات من عدم قدرتهن على جمع شتات حياتهن وإحساسهن بانعدام الأمان حول صداقاتهن وعلاقاتهن العاطفية. بشكل مناقض، تُظهر نساء المسلسلين عدم مثالية واقعية من دون كراهية الذات، ويظهرن في مواقف محرجة كانت محرمة على أدوار النساء كأن المرأة لا تذهب لدورة المياه ولا تمرض.

لا ترفض آبي، إلينا، وفليباغ المقاييس المرهقة التي تشعر معظم النساء أن عليهن العيش تبعًا لها، ولكنهن يشعرن بالرضا عن تصرفاتهن، ولا يشعرن أن تقديرهن لذواتهن مرتبط بالحب أو علاقتهن برجل الأحلام أو مجموعة مفروضة من السلوكيات.

تقول Phoebe Waller-Bridge كاتبة وبطلة فليباغ أنها أثناء وجودها في مدرسة التمثيل كانت غير ناجحة وشعرت بضغط مستمر لفعل كل شيء بشكل مثالي في حين أن ما أرادته هو أن تكون غير اعتيادية. إن أفضل الدراما، كما تجادل، تأتي من نظرة خاطئة للأمور ولكن بطريقة مثيرة وغير متوقعة.

ليس هنالك فلسفة أسوأ يمكن أن توضع أمام أجيال من الشابات القلقات والمتوترات بشكل مفرط، واللاتي يرضخن تحت ضغط مستمر للنجاح في عدة مجالات في نفس الوقت وتجاوز عدة عقبات بشكل مثالي دون السؤال عن من وضع هذه الحواجز أساسًا.

هناك توجه إيجابي  ويبعث على التفاؤل في التلفاز والأفلام والكتب لتوفير أمثلة يحتذى بها وقدوات نسائية قوية وناجحة. قصص هؤلاء النساء ومسيرة نجاحهن تستحق، ولا شك، الاعتراف والتعافي من النسيان، تمامًا كما تستحق النساء الاستثنائيات الحصول على التقدير والإشادة في سياق ثقافي أوسع.

 لكن هناك شيء مرهق بعض الشيء حول كل هذا- فبحكم المنطق، لن يصبح الجميع، سواءً رجال أو نساء، استثنائين لأمور تتعلق بالموارد والفرص والحظ. لذلك نحتاج إلى نماذج تعكس الحياة المعتادة أيضًا. تُطمئن أنه لا يزال بإمكانك الاستمتاع بحياة رائعة دون الحصول على كل شيء. وحتى تلك النخبة الناجحة جدًا بحاجة لأن تعرف أن الأمور لا تسير دائمًا وفق الخطة الموضوعة، وأن الحياة في بعض الأحيان تقف في طريقنا وتلك ليست نهاية العالم.

كما أن هذه النظرة المثالية المرهقة تتعدى النجاح على الصعيد الشخصي وتتجاوزه إلى المظهر الخارجي والنجاح العاطفي والمالي…الخ. أمور يتم التغاضي عنها تمامًا مع الرجال ولكن ليس النساء. فلا أحد يكترث إذا كان البروفيسور ريتشارد متزوج أو مطلق أو إن حضر ستيف جوبز إلى العمل بسروال جينز وحذاء رياضي، ولكن غالبًا ما يتم الحكم على الدكتورة مريم بأن جائزة نوبل في الطب لن تعوضها عن زوج، وتنقلب كل العيون عندما تحضر المديرة التنفيذية لجنرال موتورز بشعر غير مسرح  ولا ترتدي كعب عالي رسمي.

هناك خط رفيع بين تقبل حق المرأة في الفشل، وتقويض نجاح النساء من خلال جعله يبدو بديهيًا وغير مرغوب به. يجدر الحذر هنا من الإشارة التي قد يدفع بها البعض بأن الرجال يحبون النساء الضعيفات المحتاجات لعنايتهم، أو أن النساء الناجحات يشعرن بالبؤس وعدم التحقيق. الكثير من الأعمال توحي للرجل بأنه يمكن أن يجرب ويفشل عدة مرات في سبيل النجاح النهائي الكبير، لكن بالنسبة للنساء الفرصة الثانية نادرة وهذا ما يجعل النساء يشعرن بالإهانة من الإخفاق في أمور حياتية معتادة. لكن آبي، إلينا وفليباغ لا يشعرن بالإهانة، إنهن مبتهجات ويكملن حيواتهن. تذكير مهم للذين يبالغون التفكير في الحياة بشكل عصابي بأنه أحيانًا لا بأس بعدم اتباع القواعد، وأنه ليس المهم الحصول على كل شيء وإنما إدراك أن لا شيء سيكون مثاليًا وأن الشعور بالرضا عن حيواتنا خير من ملاحقة مُثل عليا وهمية في سبيل سعادة متخيلة.