سعيًا إلى موضة لا تعتق

سنخدع أنفسنا إن قلنا أن الأزياء غير مهمة بتاتًا ويجب التخلص من هذا الترف الغير ضروري. إن الاهتمام بالمظهر هو أحد المتع التي رافقت البشر منذ بدأوا بكساء أنفسهم بورق الشجر تعويضًا عن الريش أو الفرو الذي لم يملكوه. يكفي أن نقرأ أوسكار وايلد يتحدث عن العطور والملابس لنكتشف شاعرية الموضوع، ونقرأ سوزان سونتاج لنستوعب كيف يمكن أن تتحول الأزياء لفلسفة وفن. وعلى الجانب الآخر، إذا قرأنا أدب الديستوبيا سنجد أن أحد مظاهر الديكتاتورية والشمولية هو توحيد الملابس لإلغاء التميز والفروقات الشخصية بطريقة تضفي مظهرًا من الكآبة.

لكن الجشع الرأسمالي وشهوة المال حولت هذه المتعة لوله مرضي استهلاكي يجب ألا يتوقف ولا أن ينقطع. حتى مؤخرًا كانت دور الأزياء تصدر أربع تشكيلات مع كل فصل، ولكنه تطور ليصل إلى تشكيلة كل أسبوع أي 52 تشكيلة موضة في السنة، وذلك لدفع المهووسين بالموضة للنزول إلى الأسواق بشكل أسبوعي، فصار همًا لبعض الناس الذين يعانون من وسواس قهري للبقاء معاصرين، أو أولئك الذين يبحثون عن أي شيء لملأ فراغ في حيواتهم. وبالطبع أدى ذلك أيضًا أن الثياب باتت تصنع بجودة وهدف الاستخدام لمرة واحدة ثم الرمي.

كردة فعل على النزعة الاستهلاكية ومؤسستها الحالية (الموضة السريعة) والقلق حول التأثير البيئي والاستدامة اكتسبت حركة الأزياء البطيئة زخمًا متسارعًا وقد تكون أكثر التطورات إثارة في مجال الموضة في الوقت الحالي. الأزياء البطيئة هي ترياق للنزعة الاستهلاكية الخالصة ومخطط قابل للتطبيق لإدخال تغيير منظم على صناعة الأزياء.

العديد من الآثار السلبية للأزياء السريعة هي أشياء لا نراها فعليًا. خذ التكلفة البشرية، على سبيل المثال يتكون الكثير من هذه الملابس من أشخاص يحاولون العيش على أجور منخفضة بشكل مثير للصدمة، ويعملون في ظروف صعبة وضغط شديد للعمل بشكل أسرع وإنتاج المزيد. هذا النظام يبقي الأسعار منخفضة مع مخزون جيد مع أزياء المتغيرة باستمرار.

هناك أيضا الأثر البيئي. وجد تقرير “نبض صناعة الأزياء” أن الأزياء تولد 4 في المائة من النفايات في العالم كل عام، مما يساهم في ضخ 92 مليون طن سنويًا. الكثير من ذلك يأتي من بقايا القص والتصميم وليس فقط من القطع التالفة حسب فوربس.

من ناحية أخرى، يتم صناعة الأزياء البطيئة من قِبل أشخاص يتقاضون أجوراً عادلة ومعاملة عادلة، وقد يتم صنع الأشياء في نفس البلد الذي تباع فيه، مما يقلل من انبعاثات الكربون ويساعد في الحفاظ على الوظائف والمجتمعات المحلية في صناعة النسيج والملابس.

بالإضافة إلى ذلك، وعلى الصعيد الشخصي، ستوفر الكثير من المال على المدى الطويل… إذا كنت تشتري ثلاثة قمصان بقيمة 8 دولارات كل عام لمدة خمس سنوات، فستحصل على 120 دولارًا. ولكن إذا أنفقت 60 دولارًا على ثلاثة قمصان عالية الجودة تدوم خمس سنوات، فإنك ستوفر 60 دولارًا.

إذا ماهي الموضة البطيئة؟

الأزياء البطيئة هي محاولة واعية للابتعاد عن الاستهلاك المفرط الذي تشجعه صناعة الأزياء السريعة من خلال تغيير سلوك المستهلك وإجبار الصناعة على تبني الاستدامة وإنتاج أزياء عالية الجودة. على عكس الموضة السريعة، فإن التركيز الأساسي للأزياء البطيئة هو الالتزام المستمر بإنشاء مجموعات أقل كل عام مع قطع مصنوعة من مواد عالية الجودة تطيل عمر الملابس. تأسست الأزياء البطيئة على مبادئ النزعة الاستهلاكية الواعية والاستدامة البيئية والشفافية، مع أساليب التصميم والإنتاج التي تدعم المعايير الأخلاقية العالية.

بعيدًا عن التشكيلات الموسمية وعددها، تكرر الموضة نفسها كل فترة وأخرى نتيجة نستولجيا لزمن فائت أو نتيجة عمل سينمائي ينظر برومنسية لجيل ما أو أي سبب آخر مشابه. أتذكر أثناء تفتيشي لملابس والدي من عصر الثمانينات العصور على معطف صوفي رسمي ذو طبعة إنكليزية لا تصبح قديمة. ورغم أن ألوانه بهتت وقصرت أكمامه قليلاً إلا أن جودة قماشه وحياكته وإحساسه المعتق جعلاه عصريًا أكثر من أي من الملابس العصرية.

بعض الملابس لا تصبح خارج موضة العصر لأنها جميلة بذاتها كعمل فني، مثل الأحذية الجلدية الرجالية الكلاسيكية، أو الجينز الأزرق البسيط، أو المخمل…الخ. وكلما زادت بساطة التصميم واختزاله كلما كان قادرًا على مجابهة الزمن فترة أطول، فمن الجيد الاستثمار في هكذا تحف لأنها ستدوم وليست مرتبطة بموسم أو اثنين. وبعض الأزياء لن تعود لتصبح مرغوبة أبدًا لأنها لم تكن جميلة في وقت انتشارها أساسًا؛ مثل السراويل ذات الخصر الحاسر أو المقطعة بشكل مبالغ.

تعتمد الموضة البطيئة بالدرجة الأولى على الثقة بالنفس والذوق الشخصي لاستجلاب أزياء ليست ضمن التيار الشائع، ولا وقت أفضل للاحتفال بالاختلافات الفردية والتميز من اليوم.

أعتقد أننا يمكن أن نتفق جميعًا على أن اتجاهات الموضة سرعان ما تفقد جاذبيتها بعد أن يقفز عدد كاف من الناس إلى النمط نفسه؛ بعد كل شيء، من يريد أن يكون مجرد وجه آخر في الحشد؟

تتماشى الموضة القصيرة الأجل أو السريعة تمامًا مع أجندات التسويق الخاصة بالعلامات التجارية الكبرى، مما يمنحها السيطرة النهائية على السوق، وتكرار الفرص لإملاء ما هو رائج، ومكافأتهم بدورات مبيعات دائمة، ويمكن القول هنا أن الأزياء كشكل من أشكال التعبير عن الذات وقعت في نكسة.

من المرجح أنك سمعت عن الحقيقة البديهية المعتمدة لدى إيف سان لوران: “الموضات تتلاشى، والأناقة أبدية”. ولقد لاحظت أيضًا كيف طورت الشخصيات البارزة، من أودري هيبورن إلى ستيف جوبز، نهجها الخاص في الأزياء من خلال افتراض أسلوب فريد من نوعه أصبح في نهاية المطاف مرادفًا لشخصياتهم.

سواء أكان الهدف من ذلك هو أن تكون كلاسيكيًا وأنيقًا، أو أن تبدو براغماتي وعاديً، فإن فكرة الأناقة العالمية هي نفسها: أي اسلوب شخصي واضح المعالم، يكمل صورة الشخص ويعكس شخصيته، ويتجاوز المواسم ويتفوق على الاتجاهات المصطنعة التي فرضتها عصابات الموضة.

نظرًا لأن الموضة هي في المقام الأول لغة مرئية للتعبير عن الذات، يجب أن تؤكد الطريقة التي ترتدي بها ملابسك على شخصيتك. لذلك، فإن العثور على صوتك الفريد الذي يجسد ويعبّر عن شخصيتك من خلال لغة الأزياء يفوق فعل نسخ أحدث الإعلانات من أجل البحث عن الموضة العصرية لموسم واحد.

بالتأكيد، سيستغرق تطوير أسلوبك الخاص وقتًا وجهدًا، لكن ألا يستحق كل شيء جيد ذلك؟ في النهاية ، يتعلق الأمر حقًا بالرحلة نفسها وبكيفية اختيار مشاركة قصتك من خلال ملابسك.

خزانة الملابس الأيقونية

إذا لم تكن معتادًا على المصطلح، فإننا عندما نقول أيقونية لا نعني بالطبع جزمة رعاة البقر الحمراء أو سروال ألفيس بريسلي ولكن خزانة الملابس الأيقونية عبارة عن مجموعة من العناصر الأساسية القليلة من الملابس عالية الجودة والتي لا تصبح خارج الموضة، مثل سراويل الجينز البسيطة والقمصان البيضاء، والتي يمكن زيادتها بعد ذلك وتزينها بالقطع الموسمية.

يمكنك البدء في بناء أسلوبك الشخصي وتجميع خزانة الملابس الخاصة بك من خلال الاستثمار بشكل استراتيجي في بضع قطع لتوسيط خزانة الملابس الخاصة بك.

نوصي باختيار القطع الخالدة التي تغطي جميع جوانب الحياة، من المهنية إلى الغير الرسمية. استعن بنصيحة من Susie Faux والتي توصي باختيار “القطع الأساسية التي يمكن خلطها بسهولة ومطابقتها لإنشاء العديد من أنواع الملابس والأشكال المختلفة، لذلك، على سبيل المثال، يصبح نوع واحد من السراويل أو التنورة جزءًا من العديد من المجموعات التي تبدو مختلفة تمامًا ويمكن ارتداؤها خلال الفصول المتعددة”.

لكي تظل مواكبًا للعصر، فإنه يساعد على تمييز وضبط مجموعاتك بشكل موسمي مع قطع جديدة (أو ملحقات وتفاصيل)، مما يدل على أنك على دراية بالاتجاهات الحالية. سوف تشير إلى العالم أنك تتحدث لغة الأزياء المعاصرة وأنك تستطيع أن تنخرط في أي جاذبية من خلال دمجها بطريقة لا تشوبها شائبة في أسلوبك الشخصي – ومع ذلك، فإنك لا تعتمد عليها لتبدو في أفضل حالاتك.

إذا كانت هناك رسالة واحدة تلخص هذه المقالة فهي – “اشتر أقل. اختر جيدًا. اجعله جيدًا”. يجسد هذا الشعار من قبل فيفيان ويستوود الفلسفة الكامنة وراء حركة الموضة البطيئة.

من السهل أن نفهم لماذا يحذر مؤيدو الأزياء البطيئة من الإنفاق المتسارع على الملابس والأحذية والإكسسوارات ذات النوعية الرديئة. لأنه ببساطة غير مجدي، لا بالنسبة لنا، ولا للمستهلكين، ولا للموارد الحيوية المحدودة بشكل مفرط.

حتى لو وضعنا الفوائد البيئية جانباً، فهناك مزايا أخرى فورية يمكن أن تتحقق من مقاومة إغراء شراء الأزياء بشكل دوري لا ينقطع. قبل كل شيء ، فإنه يوفر الكثير من الأموال التي يمكن استخدامها على نحو أفضل. وبالمثل، فإنه يحرر الكثير من المساحة في المنزل، ويساعد في الحفاظ على تركيز العقل على الجوانب الأكثر أهمية في الحياة.

أخيرًا، عند شراء شيء ذي قيمة، سوف تتصل به وتقدر عملية الشراء لفترة أطول. ستشعر أيضًا بالتمكين من خلال الأزياء البطيئة لأنها تساعد على تطوير نمط فريد وشخصي وتجنب جاذبية اتباع اتجاهات الموضة التجارية. ومن الرائع أن تكون جزءًا من حركة إيجابية تحولية تدعم العلامات التجارية والمصممين الذين يهتمون بالبيئة ، ويدفعون أجورًا عادلة ، وينتجون من منتجات أزياء أصلية تهدف إلى الاستمرار.

لهذا السبب يجب أن يبدأ السعي لدمج الاستدامة في الأسلوب الشخصي من خلال تولي دور المستهلك النشط والواعي- الذي سيطرح الأسئلة الصحيحة قبل إجراء عملية شراء.

لذلك، في المرة القادمة التي تكون فيها على وشك شراء بعض الملابس، اسأل نفسك:

هل أحتاج إلى هذا، أم أنه مجرد نتيجة لقرار لحظي؟

هل يناسب أسلوبي، أم أنني اتورط في شيء لا يشبهني؟

كم مرة سأرتديها؟ هل سأرتدي هذا في الموسم التالي؟ ماذا عن واحد بعد ذلك؟

هل جودة المنتج جيدة وسوف تستمر؟

من صنع ملابسي؟ هل فلسفة الشركة وعملياتها شفافة بما فيه الكفاية لتكون موثوقة؟

لم يعد بإمكانك التغاضي عن مسألة الاستدامة واستهلاك موارد الأرض على الأمل أن يحلها الآخرون، ومن حقك في نفس الوقت أن تعتني بمظهرك وكيفية تقديم نفسك للآخرين، لكن المسألة كلها تقع، كما دائمًا، في إيجاد التوازن.


إذا كنت ترغب في التعليق على هذا المقال أو أي شيء آخر رأيته في مجلتنا، فتوجه إلى صفحتنا على Facebook أو راسلنا على Twitter.