المايسترو الذي قتلته الموسيقا

بدأ جان باتيست لولي (Jean-Baptiste Lully) حياته كابن لعامل طاحونة ايطالي، ولكن بعد انتقاله إلى فرنسا، بدأ صعوده السريع إلى موقع مرموق في بلاط لويس الرابع عشر (الملك صن) مما جعله المايسترو الأكثر نفوذا في تاريخ موسيقى اللغة الفرنسية. لحوالي ربع قرن، كان لديه سيطرة شبه كاملة على الحياة الموسيقية الفرنسية، بما في ذلك الأوبرا والباليه والموسيقى المسرحية، وكذلك نشر الموسيقى. دخل لولي البلاط الفرنسية في سن الثالثة عشرة كمدرس، ولكن سرعان ما انضم إلى مؤسسة الموسيقى هناك. أصبح في البداية مايسترو، ثم مدير موسيقى بلاط الملك، مع مسؤوليات تضمنت توجيه فرقة الخيول المرموقة للملك المعروفة بـ “24 violons du Roi”. خصص لولي جزءً كبيرًا من حياته المهنية في وقت لاحق لتكوين الباليه والأوبرا الكبرى للبلاط. أما وفاته في مشهورة أكثر منه ربما: أثناء قيامه بضبط الإيقاع من خلال ضرب عصا كبيرة على الأرض، أصاب اصبع قدمه بشدة مما أصابه بالغرغرينا ثم توفي بعدها نتيجة العدوى.

اخترع باليه الكوميديا Comédie-Ballet مع موليير

في عام 1664، كان لولي شخصية مهمة جدًا في عالم الموسيقا بالفعل عندما بدأ تعاونه مع موليير. أنتج هذا الاتحاد المثمر تسعة باليه كوميدية. لم تؤد هذه الأعمال إلى تمكين منزلة عبقريين عظيمين من القرن السابع عشر فحسب، بل مكنت أيضًا المايسترو من إدراج أغاني ورقصات في السرد.

واخترع الأوبرا الفرنسية كذلك!

استمتعت فرنسا في القرن السابع عشر بالعديد من الأنواع الموسيقية المختلفة – الباليه، المأساة، الموسيقا الكهنوتية، الكوميديا وبعض الأوبرا الإيطالية، التي روج لها الكاردينال مازارين. لكن لولي ذهب أبعد من ذلك من خلال تجميع هذه الأنماط في نوع فريد من نوعه: المأساة الغنائية. تم تصميم أول هذه الأوبرا الفرنسية Cadmus et Hermione في عام 1673.

بالاعتماد على أفضل أعماله في كل صنف موسيقي، أحضر لولي جودة ملكيّة إلى هذا الصنف الجديد، الذي تخطى استنباط الإنشاد البسيط واندمج مع الآريا، ليشكل كلاً يتحرك من البداية للنهاية بسلاسة. كما استخدم المايسترو مشاهد الباليه الشعبية واستخدم الدعائم وتصميم المسرح لتأثير دراماتيكي كبير.

كان له تأثير عميق على الموسيقى

عزفت أعمال جان باتيست لولي بشكل مستمر حتى عام 1789 في هذه المرحلة التي اعتبر فيها بعض الثوار شديدي الحساسية أن المايسترو محسوب على البلاط بشكل كبير. لأكثر من قرن بعد وفاته، خيم ظل لولي على الموسيقى الفرنسية وانتشر في جميع أنحاء أوروبا. ألهمت Amadis de Gaule هاندل، بينما هلل Gluck  لعظمة Amide.

كذلك أوفرتو لولي “بالأسلوب الفرنسي” موجودة بشكل ملاحظ في أعمال الملحنين الفرنسيين كامبرا ورامو و بورسيل، وهاندل وحتى لدى أوفرترو يوهان سيباستيان باخ بالأسلوب الفرنسي. كما أن محاكاة أوركسترا لولي لبرد الشتاء عن طريق الارتجاف تم تقليدها من قبل فيفالدي في “فصل الشتاء” وكذلك فعل بورسيل في الملك آرثر.

أعمال مفتاحية

ARMIDE

كانت أرميد آخر حلقة في سلسلة المآسي الغنائية التي ألفها لولي وصديقه القديم فيليب كينولت Philippe Quinault. لقد عملوا سويًا منذ أوبرا لولي الأولى، Les fetes de l’Amour et de Bacchus في عام 1672. تقاعد كينولت بعد أرميد، التي ظهرت لأول مرة عام 1686، على الرغم من أن لولي كتب عملي أوبرا أخريين قبل وفاته في العام التالي. الأوبرا بناءً على قصيدة ملحمية للشاعر الإيطالي توركواتو تاسو، والتي تدور أحداثها خلال الحملة الصليبية الأولى. القصة هي حكاية الساحرة أرمايد التي تقع في حب عدوها اللدود رينو. على غير العادة بالنسبة للعصر حينها، تركز الأوبرا بالكامل تقريبًا على شخصية العنوان ومشاعرها المتضاربة. حقق العمل نجاحًا فوريًا وأصبح العنصر الأساسي في المجموعة المسرحية الفرنسية. تفتتح الأوبرا بمقدمة حيث تلخص آلهتا المجد والحكمة الحبكة وتمدحان (بشكل غير مباشر) الملك.

LE BOURGEOIS GENTILHOMME

جاء هذا العمل من خلال تجدد الاهتمام بالثقافة التركية في فرنسا بعد زيارة نادرة قام بها المبعوث التركي إلى البلاط الفرنسي. تعاون لولي والكاتب المسرحي موليير في باليه كوميدية أخرى – الأعمال المسرحية التي جمعت الموسيقى والرقص مع الدراما المنطوقة – لكن في هذا العمل وصلوا إلى ذروة هذا النوع. يتميز العمل بالفواصل الموسيقية بين المشاهد و التي، في الواقع، تشكل جزءًا من المسرحية.