طبيعة ساكنة مع زهور وفواكه

تمثل هذه اللوحة الطبيعة الساكنة في قمة روعتها. تم ترتيب الزهور والفواكه المتراكمة بإيقاع محكم وبألوان متلألئة وخلابة لخلق منظر يأسر العيون بسهولة. إلى جانب التأثير العام، فإن تفاصيل كل زهرة فردية هي أعجوبة من الملاحظة الدقيقة والحرفية المصقولة. كل شيء مقنع للغاية، وصولاً إلى أصغر بتلة وقطرة من الرطوبة، بحيث يكون من السهل تخيل أن مثل هذا الترتيب المذهل للزهور موجود بالفعل، لأن أستاذ الفنون جان فان هيسوم أخذ الزهور والفواكه، في الواقع، من مواسم متفرقة وجمعها في لوحته المتخيلة. لقد كان سريًا بشأن الأساليب التي حقق بها كمال سطحه الناعم، ورفض السماح لأي شخص – حتى إخوته – بالدخول إلى الاستوديو الخاص به عندما كان يعمل. وافق مرة واحدة على مضض على قبول تلميذة، مارغريتا هافيرمان، لكن قيل أنه طردها عندما أصبحت جيدة بشكل مخادع في تقليد عمله. مع ذلك، وصلت لمحة مهمة لأساليب فان هيسوم من خطاب كتبه إلى أحد رعاياه في عام 1742. ويقول فيه أنه كان سيكمل لوحة في العام السابق لو كان قادرًا على الحصول على وردة صفراء؛ كما أنه يفتقر إلى العنب والتين والرمان لإنهاء قطعة الفاكهة. من هذا يبدو أنه كان يعمل دائمًا بشكل مباشر من مثال موجود أمامه. قام أحيانًا بتأريخ لوحاته بسنتين متتاليتين، مما يشير إلى أنه في بعض الأحيان قد وضع العمل جانباً واستمر في ذلك عندما وجد الزهرة أو الفاكهة المطلوبة. جادل بعض النقاد أن لوحات مثل هذه كانت تهدف إلى أن يفكر بها المشاهد بعمق، وكذلك الإعجاب بجمالها – لأنها تحتوي على معنى رمزي خفي. صحيح أن بعض الرسامين الهولنديين كانوا يركزون على أهميات رمزية في أعمالهم، حيث ضمنوا نقوشًا خاصة للتأكيد على فلسفاتهم الأخلاقية. بالرغم من ذلك، هناك ميل حديث للإفراط في تفسير اللوحات الهولندية، وإيجاد معاني خفية في كل مكان، ولا يتطلب عمل فان هيسوم أي دعائم رمزية للحفاظ على اهتمامنا، يكفي أن نستمتع بجمال المنظر كما يبدو لنا، وهو درس مهم في الفن بشكل عام.

تحليل اللوحة

الورد: من بين كل الزهور، يتمتع “الورد” بأغنى التقاليد في الفن، وله رمزية خاصة عند العديد من الجمعيات الدينية، خاصة مع ارتباطه بالسيدة العذراء مريم، التي وُصفت بأنها “وردة بدون أشواك”، بعبارة أخرى، بلا خطيئة. ومع ذلك، فإن بروزها في لوحات الطبيعة الساكنة بشكل مكرر يرجع لجمالها منقطع النظير. كان اللون الوردي هو اللون الأكثر شيوعًا بين الورد البري. عادة ما يُزهر الورد في وقت متأخر من العام عن الزنبق، ولكن من الممكن أن يكون لفان هيسوم عينات من كلاهما للعمل في نفس الوقت.

الزنبق: يعتبر الزنبق من بين أكثر الأزهار شيوعًا في أعمال فان هيسوم وفي لوحات الطبيعة الساكنة الهولندية بشكل عام. قدم الزنبق إلى هولندا من الإمبراطورية العثمانية في القرن السادس عشر وأصبح رمزاً للمكانة بسبب ندرته وجماله. تم دفع أسعار خيال لقاء هذه الوردة في ذروة “هوس الزنبق” كما يخبرنا كتاب “الولع بالزنبق”، لكن المضاربات خرجت عن السيطرة وفي الثلاثينيات من القرن السابع عشر تحطم سوق الزنبق. على الرغم من ذلك، ظل الزنبق يتمتع بشعبية كبيرة لدى الهولنديين المحبين للزهور.

الخوخ والحشرات: يوضح الخوخ براعة تقنية هايسوم الرائعة، لأنه ينقل بحرفية أشكالها الدائرية المغرية وقوامها المخملي الناعم. الحشرات الصغيرة لا تؤكد فقط على السطح البكر للفاكهة، ولكن قد يكون لها أيضًا بعض الأهمية الرمزية. الحشرات قصيرة العمر، وبالتالي، فُسرت في بعض الأحيان على أنها إشارة إلى قصر الوجود الإنساني. الفراشة، من ناحية أخرى، يمكن أن تعبر عن البعث في صورة أرقى metamorphoses.

القرنفل: يلاحظ برعم قرنفل منفرد بشكل جميل على الحافة في المقدمة. مثل الورد، للقرنفل تقليد عريق في الفن، وغالبًا ما يرتبط بالحب والرومانسية.

العنب: تشكل قشور العنب الشفافة تحديًا آخر لقوة فان هيسوم في نقل الواقعية، ويواجها بثقته المعتادة. كان العنب شائعًا في لوحات الطبيعة الساكنة- في بعضها، قد يكون إشارة متعمدة إلى نبيذ القربان المقدس وبالتالي لدم المسيح.

توازن الألوان: كان هايسوم رسامًا نابضًا بالحيوية، مع ذلك حافظ على المجموعة الكبيرة والمتنوعة من النغمات والألوان في توازن دقيق. هنا يضبط لونًا قويًا ضد الآخر، حيث يبرز أحمر الخشخاش ضد جيرانه البيض.

الخلفية: في الجزء الأول من حياته المهنية، استخدم فان هيسوم دائمًا خلفية مظلمة في لوحاته، وهو أمر مشترك مع معظم الرسامين الهولنديين الآخرين في مجال الزهور، حيث تظهر البراعم هكذا بشكل أوضح تحت الإضاءة. في عشرينيات القرن السادس عشر، بدأ في استخدام الخلفيات الفاتحة، حيث أصبحت لوحاته حيوية بشكل متزايد. كان هذا يتماشى مع الانتقال من الطراز الباروكي ذي الثقل في القرن السابع عشر إلى نمط الروكوكو في القرن الثامن عشر.

كان هيسوم معلمًا يحتذى به في تركيب الأشكال والدرجات والأنسجة المتناقضة مع بعضها البعض. هنا يبرز الشكل الناعم الجميل للورود – مع وجود فراشة صغيرة تحوم فوقه – أمام الخلفية المظلمة المسطحة. إنه يجعل تأثيراته تبدو طبيعية، على الرغم من أنها كانت في الواقع مفتعلة.

التركيب

فضل رسامو الزهور الهولنديون في القرن السادس عشر بشكل عام التراكيب الساكنة، مرتبة إلى حد ما بشكل متناظر في إناء مركزي. ومع ذلك، قدم فان هيسوم إحساسًا بالحركة الحيوية، حيث تفيض الخطوط المتموجة والأزهار باتجاه المشاهد. يتدفق منحنى على شكل S من خلال التكوين، وهو ليس مصادفة حيث قام هيسوم، على عكس معظم أقرانه، بعمل رسومات تجريبية عديدة، من الطباشير أو الحبر، لتركيب لوحاته.