الرغبات التي جعلتك تعاني. ستالكر

قال تاركوفسكي ذات مرة: “إن فكرة الفيلم تأتي إلي دائمًا بطريقة عادية ومملة للغاية، جزءً بجزء، عبر مراحل مبتذلة إلى حد ما. إعادة سرد تلك المراحل سيكون مضيعة للوقت فقط. لا يوجد شيء رائع، لا شيء شاعري حقًا، حيال ذلك”.

قد تبدو نظرة تاركوفسكي التشاؤمية للفن بشكل عام مفاجئة كذلك. قال: “من الواضح أن الفن لا يمكنه تعليم أي شخص أي شيء، منذ 4000 عام لم تتعلم البشرية أي شيء على الإطلاق”.

من الجدير ذكر هذه الأشياء لأنها قادرة إلى حد ما على شرح موقف المخرج الغير سائد في فنه، والذي ناقشه في كتابه الرائع “النحت في الزمن” (1986). يشبه فيلم تاركوفسكي في بعض النواحي قطعة من الفن التشكيلي الحديث، حيث يطرح التجريد معنى بقدر الواقعي، وما يتم استبعاده غالبًا ما يكون له نفس الأهمية مثل العناصر الباقية في العمل.

تم تبني Stalker، مثل العديد من أفلام Tarkovsky الأخرى، من عمل موجود أساسًا، في هذه الحالة، رواية “نزهة بجانب الطريق” من قبل Arkady و Boris Strugatsky عام 1971، والتي تصف آثار سلسلة من الغارات خارج الأرض، في ست مناطق حول العالم.

في الكتاب، تتم مقارنة المخلفات التي خلفها الزوار غير المرئيين بـ “الفوضى المعتادة” التي تُـترك بعد نزهة: “قشور التفاح، مغلفات الحلوى، بقايا نيران متفحمة، علب، زجاجات، منديل شخص ما، سكين لشخص ما، صحف ممزقة، والأزهار الباهتة التي تم جمعها في مرج آخر”. تمامًا كما تحير مخلفات النزهة – وتهدد – الحيوانات التي تجدها، كذلك البشر في حيرة من الظواهر الغريبة التي يقعون عليها بعد مغادرة الزوار.

الغير قابل للتفسير

يستخدم تاركوفسكي نموذج الخيال العلمي ليناسب أهدافه الفنية الخاصة، ولذلك لا يحاول أن يشرح نظريات علمية أو يبني عليها قصصًا وتكهنات، في الحقيقة، لا تحاول افتتاحية ستوكر البطيئة حتى تفسير ما أدى إلى تشكل الكيان الغامض المسمى “المنطقة”. في هذه المرحلة، لا يُعرف أي شيء عن أصولها أو غرضها أو طبيعتها باستثناء أن أي شيء يدخل إلى المنطقة لا يخرج مرة أخرى، وأن السلطات قد أغلقتها، وتحرسها الشرطة العسكرية.

ما يكمن في “المنطقة” هو شيء لا يرغب تاركوفسكي في الكشف عنه. كما يخبرنا في مقالته “ماهي السينما؟”، فهو مهتم بالوقت وتجميد مشاهد معينة من الزمن “حتى لو كان ذلك خيالاً علميًا”، وهو شيء يستخدمه كثيرًا. يبدأ الفيلم في ضواحي القصة، حيث تستعد شخصية الفلم الرئيسية (التي يؤديها ألكسندر كايدانوفسكي) للعمل. تتوعد كلمة “المطارد” بشيء خطر، ولكن في مستقبل الفلم القريب، يكون “المطارد” لصًا يحاول تهريب القطع الأثرية خارج “المنطقة” ودليلًا مستعدًا لإدخال الغير إليها.

عالم “المطارد” فقير ومتدهور، وهي حقيقة تنعكس في التصوير السينمائي البني الداكن المستخدم في الجزء الأول من الفيلم. مع ذلك، تطالبه زوجته بعدم الدخول إلى The Zone وهي خائفة على سلامته. يطمئن مخاوفها ويتجه لمقابلة عملائه، المعروفين ببساطة باسم الكاتب والأستاذ، اللذين يرغبان في السفر إلى “المنطقة”، بعد أن سمعا أن لها قوى غريبة وربما سحرية.

عندما يصل الثلاثي إلى “المنطقة”، يتحول الفيلم فجأة من بني داكن إلى ألوان العالم الحديث: “نحن في المنزل”، كما يقول Stalker. لكن الرجال لم يصلوا بعد إلى وجهتهم النهائية. داخل المنطقة، حيث لم تعد تُطبق الحياة العملية الطبيعية ويبدو أن الكثير من الظواهر الغريبة التي لا يمكن تفسيرها تحدث، هناك مكان يسمى الغرفة. عندما يجدونها، يخبرهم Stalker، بحماسة ورعب، “ستتحقق رغبتك العزيزة هنا …” مضيفًا، “الرغبة التي جعلتك تعاني أكثر”.

ومع ذلك، ليست الغرفة نفسها هي التي تهم تاركوفسكي ولكن وصول شخصياته إلى عتبتها. ما الذي يريدونه حقا؟ وماذا سيجدون في الداخل؟ في هذه المرحلة، يكتم الفلم جانبه المثير ويصبح دراما وجودية، حيث يناقش أبطاله الثلاثة حياتهم ومصائرهم، ويذكرنا بمسرحية صامويل بيكيت “في انتظار جوديت” (1953).

إلى أين الآن؟

يمكن للمرء أن يرى Stalker كإجابة سوفيتية على 2001: A Space Odyssey لستانلي كوبريك، الذي يطرح سؤال: “إلى أين نذهب من هنا؟” لكن فيما يتعلق بما إذا كان تاركوفسكي يعلق على الحياة في الاتحاد السوفيتي أو الحياة على الأرض بشكل عام، رفض المخرج نفسه أن يعطي الجواب الفصل- برأيه، لا ينبغي اختزال العمل الفني الحقيقي إلى مكوناته وتفسيره ببساطة. وقال في مقابلة “لا يُحكم علينا بما فعلناه أو أردنا القيام به، لكن يُحكم علينا من قبل أشخاص لا يريدون فهم العمل ككل أو حتى النظر إليه. بدلاً من ذلك، يعزلون الأجزاء والتفاصيل الفردية، ويتشبثون بها ويحاولون إثبات وجود نقطة رئيسية خاصة فيها. هذا هذيان “.

كان للفلم نفسه تاريخ كارثي. في حين أنه من المعروف جيدًا أنه كان يجب تصوير الفلم مرتين بعد تدمير مخزون الفيلم الأصلي في المختبر، إلا أنه نادرًا ما يتم الحديث عن أن الإنتاج بأكمله كان عليه إخلاء موقعه الأصلي في شمال طاجيكستان بعد زلزال كبير. ولتحقيق رؤية الفلم المميزة في المرة الثالثة، بحث تاركوفسكي عن موقع قاتم بشكل مناسب لـ Stalker، ووجده في إستونيا، في محطة طاقة كهرومائية قديمة ومصنع لإلقاء مواد كيميائية سامة في المنبع. لا يدرك المشاهد حجم العناء الذي وضع لصنع الفلم ما لم يقرأ عن ذلك لأن كل لقطة وكل مشهد محسوب لأدق مليميتر. أصيب تاركوفسكي وزوجته والممثل أناتولي سولونيتسين في وقت لاحق بالسرطان، ربما بسبب التلوث في الموقع.