كرسي فان غوخ

هذه اللوحة هي مثال مؤثر عن كيف يمكن للمظاهر أن تكون خادعة. للوهلة الأولى، تبدو لوحة فان غوخ للكرسي الريفي البسيط وكأنها لوحة حياة ساكنة معتادة- من نوع الصور التي قد تكون  أنشأت في جو هادئ ، بدون أي تأثيرات عاطفية أو رمزية. في الواقع ، رُسمت هذه اللوحة قبل أسابيع قليلة فقط من انهيار فان جوخ، في وقت كانت صداقته مع بول غوغان تتفكك.

عندما انتقل فان جوخ إلى آرل، في جنوب فرنسا، في شباط 1888، كان يأمل أن تصبح المدينة مركزًا لاجتماع الفنانين. بدا وصول غوغان في ذلك العام بداية واعدة، وكان فان جوخ بطبيعة الحال مسرورًا. اشترى أثاثًا للمنزل وبدأ الرسم بحماس متوقد، ليوضح للفرنسي مدى تقدم فنه. لسوء الحظ، لم يمض وقت طويل قبل أن يتعكر الحلم. جاء غوغان بشكل أساسي لأسباب عملية، حيث كان شقيق فان جوخ يساعده ماليًا، وأعرب عن أسفه بشأن قراره بسرعة. لم تعجبه البلدة، وشعر “بالغربة الشديدة في آرل”، وسرعان ما تشاجر مع مضيفه: “أتفق أنا وفنسنت بشكل عام على القليل جدًا من الأمور، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالرسم …”.

رسم فان جوخ لوحتين لكراسي – كرسيه وكرسي غوغان – في أوائل كانون الأول 1888، عندما بدا من المحتمل أن يغادر زائره. ربما ظن أن اللوحتين قد تقنعان غوغان بالبقاء، ولكن من المرجح أنهما كانتا اعترافًا حزينًا بالاختلافات بين الرجلين اللذين لا يمكن التوفيق بينها.

ربما استلهم فان جوخ فكرة استخدام كرسي فارغ كنموذج من رسم مزي من رسم توضيحي معروف للفنان البريطاني لوك فيلدز، حيث يظهر الكرسي الذي مات فيه تشارلز ديكنز. تم تنظيم الأشياء الموجودة على كراسي فان جوخ بالتأكيد لتحديد صاحب الكرسي حتى عند عدم وجوده، ومن المحتمل أيضًا أن فان جوخ كان يقصد أن تكون الصور إثباتًا لفنه. شجعه غوغان على الرسم من الخيال، وليس من الطبيعة، وبالفعل حاول فان جوخ، لكنه وجد أن النتائج غير مرضية. لذلك، في حين تم تصوير كرسي غوغان في ظروف اصطناعية مظلمة، كان كرسيه عاديًا وبسيطًا، لكنه حقق جميع تطلعاته. على هذا النحو، رددت اللوحة فلسفته الفنية: “لا يمكنني العمل من دون نموذج … أبالغ، وأحيانًا أقوم بتغييرات، لكنني لا أخترع الصورة الكاملة … أجدها بالفعل في الطبيعة.”

تحليل اللوحة

عن التقنية

أحد الأسباب التي جعلت لوحات فان جوخ تبدو مروعة لمعاصريه أنه لم يحاول إخفاء ضربات فرشاته. في الفن الأكاديمي، كان من المتوقع أن تكون اللوحات ذات لسمات سلسة، دون أن تبدو الفرشاة مرئية. ومع ذلك، استخدم فان جوخ الكثير من الطلاء لدرجة أن إخفاء أثر يده مستحيل. غالبًا ما كان يعصر الطلاء مباشرة من الأنبوب على القماش. في لوحاته المتأخرة، مثل Starry Night، تشكل ضربة الفرشاة الإيقاعية جزءًا أساسيًا من التكوين.

كان فان جوخ مغرمًا دائمًا بتطبيق الألوان بشكل كثيف، وهي ممارسة اتبعها بحماس أكبر في سنواته الأخيرة. هذا يعطي لوحاته نسيجًا استثنائيًا، لا يمكن تقديره بالكامل إلا عندما تُشاهد اللوحة مباشرة. ومع ذلك، كان هذا مصدر العديد من الجدالات مع غوغان.

كما استخدم فان جوخ اللون كتأثير رمزي بشكل متزايد، وحث أخاه والأصدقاء على دراسة نظرية اللون، ولا سيما استخدام ديلاكروا للون، مشيرًا إلى لوحة كرسيه الخاصة: “لقد حاولت التقاط تأثير الضوء عن طريق اللون النقي”. يظهر ذلك في استخدام فان جوخ الواضح لمخططات الألوان – بما في ذلك الخطوط الحمراء لتسليط التركيز على ضوء الشمس على ظهر الكرسي والحواف الزرقاء حول أقدامه الصفراء وأسفله.

خلال إقامته في آرل، أتقن فان جوخ أسلوبه الفريد. استخدم الخطوط الثابتة الداكنة لتحديد أشكاله بوضوح، باسلتهام من المطبوعات اليابانية. غالبًا ما كانت الأشكال نفسها، جنبًا إلى جنب مع تلوينها، مبالغًا فيها، لكنها كانت متجذرة دائمًا في الطبيعة. كما أوضح فنسنت، “لن أقول أنني لا أدير ظهري للطبيعة بلا رحمة … أرتب الألوان والتضخيم والتبسيط، ولكن في مسألة الشكل أخشى كثيرًا الابتعاد عن الممكن والصحيح”.