المغالطات الجدالية: المحاجة بالإسهاب

إن المحاجّة بالإسهاب[1] هو أسلوب بلاغي ينطوي على إرباك خصمك بأكبر عدد ممكن من الحجج، دون مراعاة دقة تلك الحجج أو صحتها أو ملاءمتها.

على سبيل المثال، قد يحاول شخص يستخدم المحاجّة بالإسهاب دعم موقفه من خلال طرح عدد كبير من الادعاءات الغامضة، والقصص المريبة، والأمثلة الخاطئة، والتعليقات غير ذات الصلة، في تتابع سريع لا يسمح للطرف الآخر باعتبار أي منها أو الرد عليه.

مثال كلاسيكي على المحاجّة بالإسهاب من التلفاز (الاتجاه المعاكس ربما!) عندما يقوم أحد الطرفين بإعطاء سيل من المعلومات التي لا يمكن التأكد منها ويظهر كومة من الصور لا يمكن ربطها بالموضوع في محاولة لإغراق الطرف الآخر وتشتيت مداخلته، والتحول لحجة جديدة في كل مرة يبدو الثاني على وشك دحض حجته.

مثال آخر على المحاجّة بالإسهاب هو سياسي ينطلق في تيار من التصريحات غير ذات الصلة والمضللة في محاولة لإعطاء مظهر دحض الاتهامات بشكل مباشر عند اتهامه بسوء السلوك.

وتظهر أمثلة على هذه المغالطة في سياقات أقل رسمية، على سبيل المثال، قد يرغب شخص يريد دعم بعض المواقف التي لا أساس لها على وسائل التواصل الاجتماعي في استخدام المحاجة بالإسهاب، من خلال نشر قائمة ضخمة من المصادر غير ذات الصلة التي لم يقرأها بالفعل. وبالمثل، فإن الشخص الذي اتهمه شريكه عن حق بالتصرف بطريقة غير لائقة، قد يرد عبر الرد بسلسلة من الحجج الضعيفة لتبرير سلوكه وتحويل اللوم إلى شخص آخر.

غالبًا ما ينجح استخدام المحاجّة بالإسهاب بهذه الطريقة إلى حد ما، نظرًا لأن العديد من الأشخاص لن يهتموا بمرجعة موثوقية المصادر المقدمة، أو لأن الكثير من الناس تغريه هالة القائمة الطويلة من المراجع أو الأسماء العريقة فيها. إذا كان خصم المحاجة بالإسهاب يريد أن يثبت أن هذه المصادر تفشل في دعم وجهة النظر المزعومة، فسيتعين عليهم عادةً قضاء الوقت والجهد في تجاوز جزء كبير منهم، والذي يتطلب عملاً أكثر بكتير من العثور عليها فقط.

وعادة ما يحجب الأشخاص الذين يستخدمون المحاجة بالإسهاب المصادر التي يدعون أنها تدعم موقفهم، وذلك لعرقلة دحض حججهم. يتم ذلك عادةً عن طريق الإشارة إلى المصدر بطريقة غامضة تجعل من الصعب العثور عليه، أو من خلال الرجوع إلى عمل طويل، مثل مقال من 20 صفحة أو مقطع فيديو لمدة ساعة، دون ذكر أي جزء من العمل تحديدًا يدعم القضية.

على الرغم من أنه يمكن استخدام المحاجّة بالإسهاب من قبل أي شخص، إلا أن هذه التقنية ترتبط بشدة بمؤيدي العلوم الزائفة، الذين يستخدمونها عندما يحاولون انتقاد النتائج العلمية المختلفة، لسببين رئيسيين:

أولاً، وبشكل عام، من الأسهل إثارة الحجج الضعيفة بدلاً من دحضها. وفقًا لذلك، غالبًا ما تكون تقنية المجادلة بالإسهاب ناجحة في إرهاق أولئك الملتزمين بالخطاب العلمي الصحيح، خاصةً إذا كانوا غير معتادين على هذه التقنية.

ثانيًا، يفضل عامة الناس الحجج البسيطة، التي يسهل عليهم معالجتها، مقارنةً بالدحض المعقد. غالبًا ما تحتوي المحاجّة بالإسهاب على مثل هذه الحجج، والتي تقدم تفسيرًا يجده العديد من الناس أكثر تقبلاً من التفسيرات العلمية المعقدة اللازمة لدحضها.

أمثلة على الحجج المستخدمة في المحاجّة بالإسهاب

فيما يلي أمثلة محددة لأنواع الحجج المعيبة التي تتألف منها المحاجة بالإسهاب بشكل عام، في سياق شخص يستخدمها عند الجدل ضد الاحتباس الحراري:

الادعاءات المعممة وغير المدعمة التي يصعب دحضها. على سبيل المثال: “رأيت أن العديد من الأوراق المنشورة مؤخرًا دحضت الاحتباس الحراري، لذا من الواضح أن العديد من العلماء لا يعتقدون أنه حقيقي”. هذا النوع من العبارات الغامضة يصعب دحضه، لأنه بدون مزيد من المعلومات، لا يوجد دليل ملموس واحد هنا يمكنك مناقشته مباشرة، ومن الصعب دحض نشر مثل هذه الأوراق.

عبارات قصصية ذات قيمة ضئيلة أو معدومة. مثلاً: “ما زلت تقول إن درجات الحرارة العالمية ترتفع، لكن مدينتي تعرضت لكثير من الثلوج الأسبوع الماضي”. هذه معلومة قصصية لا معنى لها من منظور علمي وكذلك من منظور منطقي، لأن كميات كبيرة من الثلج في منطقة واحدة لا تدحض الاحترار العالمي.

تحريف متعمد أو غير مقصود للحقائق الموثقة. على سبيل المثال: “هناك الكثير من النقاش والاختلاف في المجتمع العلمي بشأن ما إذا كان هناك أو لا يوجد احتباس حراري”. الحقائق الصادقة هنا هي أن هناك مناقشة مستمرة بشأن جوانب مختلفة من الاحتباس الحراري، وأن هناك بعض العلماء الذين يختلفون مع فكرته. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أن الغالبية العظمى من العلماء يتفقون على أننا نشهد شكلاً من أشكال الاحتباس الحراري.

أكاذيب صريحة. على سبيل المثال: “يؤمن معظم العلماء أن هذا التغير المناخي مؤقت وسيمر لوحده”. هذا غير صحيح، ومجرد أكاذيب لا أصل لها.

عبارات صادقة ولكن لا صلة لها بالمناقشة أو لا تقدم أدلة ذات مغزى. على سبيل المثال: “قد يكون صحيحًا أن المناخ يتغير الآن، لكن مناخ الأرض تغير أيضًا عدة مرات في الماضي”. في حين أنه من الصحيح أن مناخ الأرض قد تغير عدة مرات في الماضي، إلا أن هذا لا يبطل حقيقة أن الأبحاث تظهر أننا نشهد حاليًا الاحتباس الحراري بطريقة مختلفة عن الماضي وأن التأثيرات خطيرة.

العبارات التي تتضمن الكثير من المصطلحات التقنية غير الضرورية. على سبيل المثال: “تم الكشف عن الاحترار العالمي من خلال دراسة قامت بتقييم تأثير انبعاثات الكربون البشرية المنشأ في المستقبل من خلال فحص توازن حساسية المناخ فيما يتعلق بنقطة MIDX266، وتحديداً عن طريق حساب وظائف كثافة الاحتمال الخلفية لحساسية المناخ باستخدام الاستدلال بايزي”. هذه طريقة معقدة بشكل غير ضروري لتقديم نتائج الدراسة المعنية، ومناقشتها بهذه الطريقة تساعد على إخفاء حقيقة أن نتائج الدراسة تم تحريفها هنا، مما يثبط الناس عن محاولة دحض هذه النقطة، خاصة إذا لم يفعلوا ذلك لديهم خلفية قوية في المجال الذي تتم مناقشته.

الأقوال المدعومة بإدلاء سابق. على سبيل المثال: “هناك الكثير من الخلافات العلمية حول موضوع الاحتباس الحراري، حيث، كما أوضحت سابقًا، شهدنا للتو تساقط قياسي للثلوج في بعض أنحاء البلاد”. استخدام الحجج السابقة الخاصة كدليل يساعد على الظهور كما لو كان لدى الشخص الكثير من الأدلة الداعمة لموقفه، ويساعده على ربط حججه معًا.

كيفية الرد على المحاجّة بالإسهاب

كما رأينا، قد يكون من الصعب الرد على هذه الحجة، بسبب عدم التماثل بين الجهد والخبرة البسيطين المطلوبين لإنتاج حجج ضعيفة متعددة، والقدر الكبير من الجهد والخبرة اللازمين لدحض تلك الحجج.

هذا لا يعني أنه لا يوجد شيء يمكنك القيام به لمواجهة المحاجة بالإسهاب بنجاح. بل على العكس، هناك العديد من التقنيات التي يمكنك استخدامها للرد عليها، بدرجات متفاوتة من النجاح. وهي تشمل ما يلي:

النقض الكامل. ويتكون من مواجهة كل نقطة أثارها خصمك ودحض كل منها على حدة. على الرغم من أن هذا غالبًا ما يُنظر إليه على أنه الطريقة المناسبة للرد على حجج الخصم، إلا أنه من الصعب جدًا تحقيقه في حالة الإسهاب، نظرًا للعدد الكبير من الحجج المعنية.

نقض عينة. ويتكون الرد الانتقائي من اختيار عينة تمثيلية لحجج خصمك، إما بشكل عشوائي أو بناءً على بعض المعايير مثل نقض أقوى الحجج التي قضمها الخصم أو الأكثر استفحالاً في الخطأ، ثم دحض تلك الحجج فقط. على الرغم من أن تحقيق ذلك أسهل عمومًا من النقض الكامل، إلا أنه إذا كنت تستخدم هذا النهج، فغالبا ما يتهمك الخصم بانتقاء الحجج السهلة أو ترك الأمور القطعية.. الخ.

رد موضوعي. ويعتمد على تحديد الموضوع الرئيسي لحجج خصمك، والرد عليه بالعموم، بدلاً من التركيز على حججه الفردية. هذه الطريقة فعالة نسبيًا، لأنها تتيح لك معالجة جوهر حجج خصمك، بينما في نفس الوقت تستبعد الميزة التي يحصل عليها من القدرة على استخدام العديد من الحجج الضعيفة.

بغض النظر عن الأسلوب الذي ينتهي بك اختياره، يمكنك بشكل عام الاستفادة أيضًا من الإشارة لاستخدام خصمك للمحاجة بالإسهاب بشكل صريح، خاصة إذا كنت بحاجة إلى توضيح سبب عدم تقديم رد كامل، نقطة بنقطة.

عند القيام بذلك، يجب أن تشرح كيف يستخدم خصمك أسلوب المناقشة هذا وشرح سبب إشكاليته، والذي يمكن تحقيقه بشكل أفضل من خلال توضيح كيفية استخدام خصمك لعدد كبير من الحجج الضعيفة في محاولة لإرباكك. على وجه الخصوص، سوف تستفيد من تسليط الضوء على بعض الحجج الضعيفة بشكل خاص التي يستخدمها مربي الجش، وإظهار كيف أنها تمثل الموقف العام لخصمك.

يمكنك كذلك التركيز على تقديم الأدلة لدعم موقفك الخاص، بدلاً من دحض حجج خصمك. يمكن أن يكون هذا مفيدًا، على سبيل المثال، إذا كان هناك جمهور يستمع إلى المناقشة، وهو قادر على ملاحظة المشكلات في حجج الطرف الآخر، وفي نفس الوقت تفوق الأدلة التي تقدمها.

أخيرًا، ضع في اعتبارك أنه يمكنك أيضًا اختيار الانسحاب من النقاش تمامًا، ردًا على استخدام المجادلة بالإسهاب. يمكن أن يكون هذا هو الخيار الأفضل في الحالات التي يكون فيها النقاش مع شخص على دراية جيدة باستخدامه للمنطق الخادع، وليس لديه مصلحة في الحقيقة. لاحظ أنه إذا اخترت القيام بذلك، فقد يكون من المفيد في بعض الأحيان شرح سبب اختيارك الانسحاب من النقاش.

هناك أيضًا تقنيات معينة يمكنك استخدامها للرد بفعالية على الحجج المعيبة التي تتكون منها المحاجة بالإسهاب:

مثلاً، عندما يتعلق الأمر بالرد على الادعاءات المعممة التي يصعب دحضها مباشرةً، يمكنك أن تطلب من خصمك توضيح موقفه، من خلال سرد الأدلة المحددة المستخدمة لدعم موقفه. هذا يعني، على سبيل المثال، أنه إذا ذكر أن هناك دعمًا لموقفه في المجتمع العلمي، فيمكنك أن تطلب منه تحديد أي مجتمع يقصد وأين وقع على المرجع.

بشكل عام، يمكن أن تتكون المحاجة بالإسهاب من أنواع عديدة من الحجج، وعلى هذا النحو، الشيء الرئيسي الذي يجب تذكره هو أنه عند الرد على هذه الحجة، فإن ما يهم ليس فقط العثور على النهج الأكثر فعالية للاستجابة للإسهاب ككل، ولكن أيضًا التأكد من أن ردك على الحجج الفردية داخل المحاجّة بشكل فعال بقدر الإمكان.

ملاحظات أخيرة

تكمن قوة تقنية المحاجة بالإسهاب في حقيقة أنها تحدد مسار النقاش، وتخلق مظهرًا زائفًا للمصداقية والسيطرة. نظرًا لأن هذا يعطي ميزة للمسهب، فإن أفضل مسار للعمل لديك هو تجنب لعب لعبتهم في المقام الأول.

هذا يعني أنه إذا كان ذلك ممكنًا، يجب ألا تدع الشخص الآخر يستخدم هذا النوع من الخداع. بدلاً من ذلك، أوقفه بمجرد أن يبدأ بإطلاق العديد من الحجج غير الصالحة، وابدأ دحض تلك الحجج على الفور. ومع ذلك، لاحظ أن هذا ليس خيارًا قابلاً للتطبيق في بعض الحالات، مثل المناقشات عبر الإنترنت.

إذا كان خصمك قد استخدم المحاجّة بالإسهاب بالفعل، اطلب منه الدفاع عن أجزاء معينة من الأدلة التي قدمها. هذا يعني، بشكل أساسي، أنه بدلاً من محاولتك تفسير سبب خطأ حجته، تطلب منه أن يبرر بشكل صحيح سبب صحة هذه الحجج.

بما أن الحجج المستخدمة في المحاجّة بالإسهاب معيبة، فإن المُسهب سيكافح في كثير من الأحيان لتبريرها بشكل صحيح. ويضاف إلى ذلك حقيقة أن الأشخاص الذين يستخدمون هذه التقنية غالبًا ما يكون لديهم فقط فهم سطحي لما يقولونه، حيث أنهم يعتمدون على قائمة محضرة من الحجج. وبناءً على ذلك، فإن القيام بذلك يسلب الميزة الكامنة للحجة، وينقل عبء الإثبات عليهم.


[1]  تعرف بالإنكليزية بـ  Gish gallop وقد أطلق عليها هذا الاسم البروفيسور أوجيني سكوت، الذي كان المدير التنفيذي للمركز الوطني لتعليم العلوم.

استخدم البروفيسور سكوت مصطلح Gish gallop  لوصف تقنية الجدال لدى دوان جيش، المؤمن بخلق الأرض منذ عهد حديث، حيث وصف اسلوبه بأنه ” ساعة من السيل المليء بالأخطاء والعثرات التي لا يمكن للعالم أن يفكر في دحضها حتى”.