قائمة: مغازلات الفلاسفة

عزيزي القارئ، لا شك أن كتابة أي طرفة بلغة رسمية أمر لا يخلو من بعض الغرابة، وزد على ذلك أن هذه الأسطر تحتاج أشخاصًا من قلب الاختصاص لرؤية مكمن النكتة، فإن رأيت أن كل ذلك سخيف وغير مضحك، فلعلك تجد طرافة (وشفقة) في المسكين الذي قد يستخدم مثل هذه الجمل مع من يحب!

(الموضوع فقط مستوحى من مقالة لدان كابريرا نشرت في ماكسوينيز)

طالس:

-هل أدعوكِ إلى شربة ماء؟

فيثاغورس:

-أنتِ يا عزيزتي عشرة.

بارامندس:

-لا تتغيري لترضيني. أعشقك كما أنتِ.

سقراط:

-دعينا نتظاهر بأن هذا هو المشروب الأخير الذي سنتناوله على الإطلاق، وسنموت صباحًا.

أفلاطون:

-حتى رأيتك، لم أصدق أن المثل العليا توجد في عالمنا الفاني.

أرسطو:

-لا أحد، ولا شيء، يساهم في الناتج العام للـ”يودامونيا” خاصتي مثلك، يا عزيزتي.

بوئثيوس:

-عزيزتي، يبدو أنك تحتاجين بعض المواساة.

أوغسطين:

-أعطني سببًا لأكتب اعترافات أخرى.

ديكارت:

-هزيني يا حبيبتي، فلا بد أني أحلم.

بيركلي:

-لا أستطيع إخراجك من تفكيري.

كانط:

-إذا كان حبك خاطئًا، عزيزتي … فعندئذ من واجبي الأخلاقي ألا أحبك لأن حبك قرار أخلاقي لا يمكن تعميمه.

ليبينز:

-أنت الأكثر جمالًا من بين كل النساء المحتملات.

هيوم:

-لست متأكدًا من كونك سبب مشاعري.

شوبنهاور:

-إني أريدك.

هيجل:

-تاريخيًا، إن أفضل خيار لامرأة جميلة مثلك هو مثقف مرموق مثلي.

نيتشه:

-لماذا ترضين بأي رجل، بينما باستطاعتك نيل الرجل الأسمى؟

كيركجارد

ماذا يفعل ملاك مثلك في مكان كهذا؟ ولماذا اخترت “هنا” على وجه التحديد؟ هل أثقلك عبء الاختيار بالخوف؟ هل أثار القلق فيك الرعدة؟

جيمس:

-عندما انظر إليك، كأنها تجربة دينية.

سارتر:

-في النهاية لا فرق إن فعلناها أو لا، لذلك فلنفعل.

سيمون دي بوفوار

-على مدار التاريخ، كان الرجال هم فقط من يكتبون الغزل. وبالتالي، يجب علينا التخلص من غموض السلبية وخلق عالم حيث لا يمتثل فيه الغزل لقيود الماضي. هذا هو المسار الأكيد (والوحيد) لتحقيق المساواة في الغزل الحقيقي.

كامو:

– قد يبدو من غير المجدي الاستمرار في ملاحقتك، لكنني أحرز تقدمًا ومن السخف الاستسلام.

فيتجنشتاين:

-لا تحاولي أن تتحدثي عن الموضوع… فقط أريني.

هيدغر:

-انسي الكينونة في هذا العالم، فأنت تأخذينني خارج العالم.