ثياب القتل

عندما تحضر وينزداي آدمز حفلة هالووين عام 1991 في تبني سينمائي لمجلة الرعب المصورة الكلاسيكية: “عائلة آدمز”، يسألها زميل دراسة مستغرب لمَ يبدو أنها لا ترتدي زيًا تنكريًا. فتجيب وينزداي بكل صراحة: “أنا قاتلة مختلة عقليًا، ويبدو هؤلاء مثل أي شخص آخر”.

المفارقة أن مظهر وينزداي المميز – ضفائر سوداء أنيقة، ثوب أسود ضيق مع قبة بيضاء بشدة- أصبح في ذاته زيًا تنكريًا أيقونيًا في الهالوين. لكن ملاحظتها رغم ذلك، بأن الهالوين فرصة ليبدو المرء مثل الجميع ليست صحيحة تمامًا. صحيح أنه في أواخر تشرين الأول ستكتظ الشوارع بالمجموعات المعتادة للأشباح الصغيرة والهياكل العظمية والساحرات والمومياوات والأبطال الخارقين. لكن مسألة ارتداء الملابس -سواء أزياء الهالوين أو الملابس الفاخرة- تطرح أيضًا أسئلة غير عادية حول علاقة الملابس بالهوية وفكرة الذات الأصيلة.

 قد يكون التقليد أكثر أشكال الإطراء صدقًا، ولكن إذا كان البشر قادرين على انتحال شخصيات بعضهم البعض، فماذا يعني ذلك لمفهوم الذات الفريدة؟ وهل هناك جوانب أساسية للهوية والخبرة مرتبطة بقضية ما نرتديه الثانوية؟

الزي الرسمي المألوف لـ وينزدي آدمز مبني على الرسوم المتحركة الأصلية التي ابتكرها تشارلز أدامز، والتي ظهرت في مجلة النيويوركر بين عامي 1938 و 1988. ولا تزال أيقونة بأسلوبها اليوم. عام 219، أعلنت شركة فوغ البريطانية أن وينزداي هي “إلهام الموضة المفضل” لموسم خريف/ شتاء 2019، وقامت كل من برادا وفيرسا بإحياء تسريحة الشعر ذات الفرق الأوسط القوي، وتبني تقليمة ملابس السجن، والموقف الساخط الجريء. تستغل الموضة فكرة أن ملابسنا يمكن أن تكون بمثابة اختزال للشخصية. لكن الملابس العادية يمكن أن تفعل ذلك أيضًا بكفاءة خارقة للطبيعة: فكر فقط في البدلة التي تضفي عليك على الفور مظهر السلطة أو النظارات التي تمنحك شيئًا من الجدية.

إن التحولات التي يمكن أن تتيحها ملابسنا مثيرة، لكن يمكن أن تزيح ثقتنا بأنفسنا. على سبيل المثال، كيف يمكن أن نحاكي الآخرين بسهولة فيما نرتديه؟ عندما نتبنى أسلوب بعضنا البعض، ربما نكشف عن مدى قابليتنا للتبديل وعدم التميز. نستخف بالأزياء، لكن ألا يخالف أبسط ما تمثله ما نعتبره تفرد شخصيتنا؟ إذا كان بإمكاني أن أرتدي الملابس مثل شخص آخر، فكيف يكون أيٌ منا نفسه على الإطلاق؟ لا يزال القلق بشأن الأصالة يعشعش تحت سطح جميع أشكال الملابس. نسعى للملابس التي نعتقد أنها “نحن”، وهناك إهانة ضمنية في الملابس الجاهزة، أو ملابس خط الجملة، التي نبحث فيها بسرعة وتَكشف عن عاميتنا. في نفس الوقت، هناك أيضًا وعد عميق لا يقاوم من الملابس: إمكانية تقديم أنفسنا بشكل جديد كل يوم.

 في الهالوين، نُشجَع على الاستمتاع بهذه الإمكانيات بحماس لا نجد فيه إحراجًا. لماذا تكون ذاتك بينما بإمكانك أن تكون زمبي، أو إيموجي، أو بيتل-جوس أو بوريس جونسون- اختر ما تريد. ترجع ممارسة ارتداء ملابس الهالوين إلى عادات “mumming” and “guising” التي تحظى بشعبية في بريطانيا منذ القرن السادس عشر. في لعبة (حلوى أو خدعة) مبكرة، تعرف باسم mummers, guising يتنقل المشاركون من منزل إلى منزل، ويلقون الأشعار أو الأغاني مقابل الطعام. كانت ملابسهم عبارة عن محاولات في انتحال الهوية – غالبًا إحياء ذكرى الموتى – أو درء الأرواح الشريرة.

ومن المنطقي أن نربط الملابس بالقوى الخارقة. ففي كثير من الأحيان، عندما نحزن على الموتى نتسمك بملابسهم: نشم رائحتهم المتلاشية من الياقة أو نضغط بالنسيج المألوف على خدنا، كما لو قد بقيت بعض بقايا الحياة الثمينة فيها. يمكن لملابسنا الخاصة أن تشعر بالحيوية بشكل مخيف أيضًا. الملابس التي نحبها أكثر ونرتديها بتكرار تُقشد أسطح أجسامنا وتتذكر نِسبنا وكأنها قد تعلمتها من الذاكرة أو العادة. ننزع سروال الجينز ونرى الانطباع الذي تركته الركبة البارزة، منحنى الورك: أضعف آثار الجسد الذي هو نحن.

 يذكرنا الهالوين أيضًا بالكوميديا ​​السوداء لقربنا من الموت: سواء أكان ذلك عبر موكب مقطوعي رأس الذين ينزلون الدرج بمرح، أو ملاءة السرير البيضاء التي تطوف غرفة المعيشة. ملاءة السرير هي زي الهالوين المفضل في فلم ET الكلاسيكي للمخرج سبيلبرغ. في أحد المشاهد الرئيسية للفيلم، يقذف إليوت البالغ من العمر 10 سنوات (يرتدي زي زمبي) وشقيقه المراهق مايكل (يرتدي زي حطاب مختل مع سكين بلاستيكية تخترق رأسه) بطانية بيضاء فوق ET، لتمويهه كشبح هالوين وتسهيل هروبه. لكن ET ليس قادرًا على التمييز بين الواقع والخيال؛ يسيء قراءة السكين الزائفة في رأس مايكل على أنها حقيقية، ويحاول علاج الإصابة، وعندما يمر به في الشارع طفل جيران يرتدي زي يودا، يظنه شبيه فضائي ويتأوه حزنًا على “المنزل”.

وربما هذا هو ما تعكسه أزياء الهالوين الحديثة بشكل أفضل – الإحساس الغريب بالاغتراب الذي يتغلب علينا جميعًا في وقت ما. نلبس كل يوم ونخرج، ونقدم أفضل ما لدينا، ولكن ليس هناك ما يضمن أننا سنشعر بالألفة في العالم وأن الآخرين سيفهموننا. في عشية عيد جميع القديسين، نحن مدعوون للاعتراف بشعور الغرابة وامتلاكه. في النهاية، لا شيء أغرب من الموت. الهيكل العظمي هو أقصى ” memento mori” صرامة. يذكرنا بالعظام العارية التي يجب أن نصبح عليها في النهاية. إن أزياء الهالوين لدينا هي محاولة للتعامل مع الواقع الحتمي لأجسادنا البشرية – بالضحك والاحتفال الساخر.

كتبتها: Shahidha Bari

مذيعة في بي بي سي وأكاديمية، ومؤلفة مؤلفة كتاب “يرتدي: فلسفة الملابس”.

ظهرت هذه المقالة لأول مرة في IAI Issue 82, 31st October 2019 وترجمت هنا بترخيص منهم.