الرب ليس له صفات

كان الحاخام موسى بن ميمون، المعروف لدى الغرب باسم Maimondes ، أصغر تسع سنوات من ابن رشد. غادر مسقط رأسه، قرطبة، عندما كان في الثالثة عشرة، مهاجرًا مع عائلته إلى فاس ولاحقًا إلى فلسطين. عاش في مصر في الأربعين سنة الأخيرة من حياته، وتوفي في القاهرة عام 1204. عمل في مصر نقيبًا للطائفة اليهودية، وطبيبًا لبلاط الوزير الفاضل أو السلطان صلاح الدين الأيوبي وكذلك استطبّه ولده الملك الأفضل علي. كان أوحد زمانه في صناعة الطب ومتفننًا في العلوم.

كتب موسى بن ميمون بغزارة عن كل من المبادئ اليهودي (بالعبرية) والفكر الأرسطي (بالعربية). في كلا المجالين، كان أحد اهتماماته المركزية هو مواجهة فكر تمثيل الرب، وهو الميل إلى التفكير في الرب بنفس الطريقة التي يُتعامل بها مع الإنسان. بالنسبة لموسى بن ميمون، فإن أسوأ خطأ على الإطلاق هو اعتبار التوراة (الجزء الأول من الكتاب المقدس العبري) حقيقة حرفية، والتفكير في أن الله شيء جسدي. ويقول إن أي شخص يعتقد ذلك يجب استبعاده من المجتمع اليهودي. ولكن في كتاب “دلالة الحائرين”، يدفع موسى بن ميمون بهذه الفكرة إلى أقصى حد، حيث طور سلسلة من الفكر الفلسفي تعرف باسم “اللاهوت السلبي”، وهي موجود بالفعل في اللاهوت المسيحي، وتركز على وصف الرب فقط من حيث ما ليس هو الرب. يقول موسى بن ميمون، إن الرب لا يمتلك أي صفات؛ لا يمكننا القول بحق أن الله “صالح” أو “قوي”. وذلك لأن السمة إما عرضية (قادرة على التغير) أو ضرورية. إحدى سماتي العرضية، على سبيل المثال، هي أنني واقف. أو أن لدي شعر أسود وأذنان كبيرتان. لكنني أبقى ما أنا عليه حتى لو كنت جالسًا أو أمشي، وذو شعر أشقر. أن أكون إنسانًا هو صفتي الأساسية: وهي ما يحددني. الرب، متفق عليه بشكل عام، ليس له سمات عرضية، لأن الله لا يتغير. بالإضافة إلى ذلك، يقول موسى، لا يمكن أن يكون للرب أي صفات أساسية أيضًا، لأنها ستكون محددة، ولا يمكن حد الرب. لذلك ليس لله صفات على الإطلاق.

ولكن يقول ابن ميمون أنه يمكننا أن نخبر بعض الأشياء عن الرب، ولكن يجب فهمها على أنها تخبرنا عن أعمال الرب، عضوًا عن كينونته. يجب فهم معظم المناقشات في التوراة بهذه الطريقة. لذلك عندما يقال لنا أن “الرب خالق”، يجب أن نفهم هذا على أنه يوضح ما يفعله الرب، وليس ماهية الرب ذاته. إذا كان لنا أن نفكر في الجملة “زيد كاتب”، فقد نعتبره عادة يعني أن مهنة زيد هي الكتابة. لكن موسى بن ميمون يطلب منا أن نفكر فقط فيما تم القيام به: في هذه الحالة كتب زيد كلمات. لقد كتب زيد هذه الكتابة لكنها لا تخبرنا بأي شيء عنه. كما يقبل موسى بن ميمون أن العبارات التي يبدو أنها تنسب الصفات إلى الله يمكن فهمها إذا تم اعتبارها سلبيات مزدوجة. “الرب قوي”: يجب أن تعني أن الرب ليس عاجزًا. تخيل لعبة أفكر فيها بشيء وأخبرك ما هي ليست (ليست كبيرة ، ليست حمراء …) حتى تخمن ما هي. الفرق في حالة الرب هو أنه ليس لدينا سوى النفي لإرشادنا: لا يمكننا أن نقول ما هو الرب فعليًا.

كان أحد مبادئه المركزية أنه من المستحيل للحقائق التي توصل إليها الفكر البشري أن تتعارض مع تلك التي كشفها الله. في محاولته لإثبات ذلك، اعتمد في المقام الأول على علم أرسطو وتعاليم التلمود، حيث وجد أساسًا للأخير في الأول، على الرغم من أنه تجاوز بعض النقاط المهمة في تعاليم أرسطو (على سبيل المثال العقيدة الأرسطية التي تقول أن عناية الرب تمتد إلى الإنسانية ككل، وليس إلى الفرد). كما كتب عن مشكلة الشر، ومحاولة التوفيق بين وجود إله ووجود شر في العالم، واعتمد وجهة النظر الأرسطية التي تحدد الشر على أنه عدم وجود إله أو تراجع وجوده.

في تعليقه على “المشناه”، صاغ موسى بن ميمون مبادئه الثلاثة عشر عن العقيدة اليهودية، والتي أثارت الكثير من الانتقادات في ذلك الوقت، لكنها أصبحت في نهاية المطاف منتشرة على نطاق واسع ويعتبرها اليهود الأرثوذكس اليوم إلزامية:

  1. الله موجود.
  2. الله واحد؛
  3. الله روحاني وغير مادية.
  4. الله أبدي.
  5. يجب أن يكون الله وحده موضع عبادة.
  6. يأتي الوحي عبر أنبياء الله؛
  7. موسى بارز بين الأنبياء.
  8. شريعة الله أزلت على موسى على جبل سيناء.
  9. التوراة هي شريعة الله الثابتة.
  10. الله لديه معرفة مسبقة بالأفعال البشرية؛
  11. يكافأ الخير ويعاقب الشر.
  12. سيأتي المسيح اليهودي.
  13. سيتم إحياء الموتى.

كان “مشناه توراه” رمزًا للقانون اليهودي على أوسع نطاق وعمق ممكن، يجمع كل القوانين الملزمة من التلمود. لقد اجتذبت أيضًا الكثير من المعارضة في البداية، ولكن اعترف بها كمساهمة ضخمة في الكتابة المنظمة لـ Halakha (الهيئة الجماعية للقانون الديني اليهودي)، وقد دُرست على نطاق واسع على مر القرون.

كتب ابن ميمون أيضًا عددًا من النصوص الطبية المؤثرة ، والتي لا يزال بعضها موجودًا، بما في ذلك مجموعة من الحكم الطبية، ورسائل عن السموم ومضاداتها، والبواسير، ونظام الصحة، والمزاجات البشرية و الربو.