التصنيفات
فن العيش

هل وجدت الشخص المناسب؟

سألت غوغل وهذه الإجابة

إيجاد الشخص “الأوحد” المناسب يبدو أمرًا مستحيلاً وغير منطقي إحصائيًا عندما نفكر بمليارات البشر الذين يعيشون على هذا الكوكب وأن واحدًا منهم فقط مناسب لك. مع ذلك تظل الحقيقة أن بعض الناس أكثر ملاءمة لبعضهم البعض. عندما نبتعد عن التفكير بطريقة الحكايات السحرية وأن البطل المتفرد سينزل من السماء في هالة من النور، يمكننا أن نتخيل، عبر التعرض لطيف من الأشخاص، أن لقاء الشخص “المناسب” أمرٌ وارد. ولكن كيف نميزه عن بقية الأشخاص العابرين والغير مناسبين إذا التقينا به؟  

هذا سؤال صعب بالتأكيد، وسيتعين عليك تحديد مُعظم الإجابة بنفسك. لأن أفضل الأفكار حول علاقتك محفوظة لك ولشريكك وليست لأي أحد آخر ليقرر عنك. لكن هناك أدلة، أو علامات إن شئت:

يجعلك سعيدًا

أول شيء يجب أن تنظر فيه ولا تستهين به هو ما إذا كان حبيبك يجعلك سعيدًا حاليًا. ليس ما إذا كان سيجعلك سعيدًا في المستقبل الغامض، ولكن هنا، والآن. ليس من المفترض أن تكون سعيدًا دائمًا فذلك مستحيل، ولكن بالنظر إلى مجمل العلاقة، تشعر بأنك سعيد وراضٍ معه، وسعيد بالتفكير به.

التوافق

الحقيقة أنه إذا لم تكن الأمور جيدة بينكما في وقت مبكر، فمن غير المرجح أن تتحسن. نعم، يمكن أن تتغيرا، ولكن من المحتمل تمامًا أن تبتعدا عن بعضكما البعض كما قد تقتربا. حتى الأزواج، الذين كانوا يأملون في البقاء معًا حتى الموت، انتهى بهم الأمر بالطلاق بنسبة 42 ٪ من الأوقات.

بالنظر إلى المدى الطويل، عليك التفكير في التوافق. هل تريد أن تعيش في نفس المكان، وتربية نفس العدد من الأطفال (أو لا أحد)، أو أن تسترخي أو تسافر حول العالم؟ هل كلاكما تقدران الولاء – أم لا؟ هل كلاكما في هذا عبر الغنى والفقر، في المرض والصحة؟ أنت بحاجة أيضًا للنظر في كيفية تصرفه مع الآخرين، من الأصدقاء إلى العائلة، إلى زملائه في العمل. بمجرد أن يتلاشى ألق العلاقة الحديثة، فمن المحتمل أن تكون هذه هي الطريقة التي سيكون بها معك، خاصة في أوقات التوتر. هل هو وقح، غير حساس، غير أمين، بخيل؟

يقدر رأيك

التوافق لا يعني أنكما ستكونان متفقان حول كل شيء. التوافق في التفكير.. في كيفية رؤية الأمور، أما الآراء فتختلف ويجب تقبل فكرة أن الآخر لديه وجهة نظر تخصه، ومن ثم احترام ذلك وتقديره. لا تريد شخصًا يوافقك على كل شيء ولكن شخصًا يستجيب بتعاطف وإخلاص ورعاية.

هناك شعور شبه فوري بالألفة

تقول عالمة النفس كارمن هارا أن الأشخاص الذين التقوا بشركائهم كثيرًا ما أفادوا بأنهم شعروا بإحساس غريب بالتقارب منذ بداية العلاقة.

تقول: “تشعر بالألفة على الفور- لمسته، رائحته، سلوكه، ولغته – ستكون مريحة لك ويمكن التعرف عليها. قد تشعر أيضًا بإحساس غريب بالدي-جافو، كما لو أن هذه اللحظة قد حدثت من قبل بالفعل”.

ترتاح لضعفك معه

يتكون الضعف من الخبايا الحساسة غير المعروفة التي نخفيها عن الغرباء، ولكن يمكن أن تكون غالبًا مصدرًا لألم عاطفي كبير عند حثها.

تعلم أنك وجدت الشخص المناسب عندما تكون ضعيفًا بما يكفي لمشاركة مخاوفك وآلامك الخفية معه، ويتعامل مع هذه المعلومات بعناية وتعاطف. بمجرد اطلاعه على تلك المعلومات، لا يستخدمها ضدك (أو يحتفظ بها ليستخدمها في يوم ما)، بل يستخدم كلماته ومشاعره لبناء نظام دعم ومساندة.

 تصف علاقتكما بأنها “سهلة”

غالبًا ما تسمع الأزواج القدامى يقولون أن الارتباط “عمل شاق”. في حين أن هناك حقيقة في ذلك، لكن لا ينبغي أن يكون ذلك مؤلمًا ومرهقًا. مع الشريك المناسب، هناك لحظات صعبة بالتأكيد، ولكن بشكل عام، علاقتكما سهلة نسبيًا.

تقول عالمة نفس العلاقات والأسرة لورين هيك: “عندما يصف الأزواج علاقتهم بأنها سهلة، اعلم أنهم وجدوا شريكهم المناسب. يمكن أن تكون العلاقات السامة مثيرة وجذابة ويصعب الإقلاع عنها. لكن الهدف هو الصداقة التي تنمو بهدوء في حب عميق وهادف”.

بمعنى آخر، لا تتجاهل العلاقة لأنها ليست مليئة بالدراما المثيرة، ولكن احتضنها لأنها خالية من الدراما إلى حد ما.

تضيف: “عادة يُتخلى عن العلاقات السهلة قبل إعطائها الفرصة لأنه لا يبدو أن هناك “حرارة”… لكن صدقوني، تكمن الحرارة في الصداقة، وليس في الجنس والإثارة”.

هو عاطفي- وليس فقط من أجل الجنس.

المجاملات اللطيفة دون توقع، القبلات، العناق هي العنصر السري لعلاقة طويلة الأمد. إن القدرة على التعبير عن المشاعر الإيجابية تجاه بعضكما البعض تساعدك على تجاوز اللحظات المحرجة والتعافي من المشاحنات وطمأنة بعضكما البعض بأن الحب ما يزال قوياً. يجب أن يشعر شريكك بالراحة تجاه كونه حنونًا تجاهك- وليس فقط لأنه يتطلع لممارسة الجنس.

في حين أن الجنس مهم وأن كلاكما يستحقان تلبية احتياجاتكما الجنسية، فإن الشخص الذي يتململ أو ينزعج إذا لم تؤد العاطفة إلى ممارسة الجنس هو شخص غير ناضج عاطفيًا. الشريك الجيد لا يتردد في لمسك، أو قول أشياء محببة، أو الاقتراب منك في المواقف غير الجنسية أيضًا.

لا مانع من الشعور بالملل سويًا

قد يبدو ذلك غريبًا، لكنك تعلم أنك قابلت الشخص المناسب عندما يشعر كلاكما بالراحة معًا حتى عند عدم القيام بأي شيء على الإطلاق.

من السهل أن تشعر بالحماس في المراحل الأولى من المواعدة لأنكما دائمًا تفعلان شيئًا مثيرًا أو مختلفًا معًا. الاختبار الحقيقي للتوافق هو ما إذا كنت سعيدًا بالقيام بالأشياء البسيطة معًا مثل التسوق من البقالة أو طي الملابس.. أو حتى عدم فعل أي شيء.

هذا كله غير رومانسي ربما. لكن معظمنا يصبح أكثر واقعية مع مرور الوقت. نتوقف عن البحث عن حجر الفيلسوف الذي يتخذ شكل الإنسان. نحن نحدد ما يهمنا، وأين يمكننا إعطاء الأولوية وأين يتعين علينا رسم الخط الفاصل. نجد شخصًا يمكننا قضاء بقية حياتنا معه – شخص حقيقي لديه عيوب مثلنا، وليس مثالًا غير موجود وغير قابل للتحقيق.

يمكنك أن ترى هذا الأمر على أنه تقدير للشخص الذي صادفته، ومنحكما الفرصة لرفع مستوى العلاقة. تتركه يجعلك سعيدًا، وتحاول جاهدًا أن تفعل الشيء نفسه معه. أنت تعتز به لما هو عليه- واحد من كل سبع مليارات، حتى لو لم يكن متفردًا بين سبع مليارات. أنت تستثمر فيه، وتبذل قصارى جهدك لإنجاح استثماراته فيك. ونظرًا لأنك لا تتوقع أن ينجح كل شيء كما لو كان حكاية سحرية، فإنك تبذل القليل من الجهد الإضافي الذي يصنع كل الفرق.