هل الفلسفة علم؟

إن الجدل حول طبيعة ما هي الفلسفة ذاتها شائك ومختلف حوله بشدة بنفس مقدار الجدل الدائر حول المواضيع الفلسفية مثل المعرفة والجمال والعقل.. الخ. وأحد جوانب هذا الخلاف هو إذا ما كانت الفلسفة علمًا.

النظرة لدى عامة الناس أن الفلسفة هي أقرب للدين والأدب كونها وجهات نظر وليس إطارًا معرفيًا يمكن التحقق منه بطرق منهجية. حتى بالنسبة للعديد من الفلاسفة، أصبحوا يعتقدون، بالتوافق مع الأحكام المسبقة لعصرنا، أن العلم فقط هو الذي يملك القدرة على حل الألغاز الفلسفية المستمرة مثل طبيعة الحقيقة، الحياة، العقل، المعنى، العدالة، والجمال.

ومع ذلك، تختلف الفلسفة بشكل أساسي عن الفن أو الأدب أو الدين، حيث أن معناها الأصلي هو “حب الحكمة”، مما يعني درجة كبيرة من المعرفة الموضوعية. ويجب تحقيق هذه المعرفة بشروطها الخاصة.

هذا الجدل ليس بالشيء السيئ، وعلى أي حال له جذور تاريخية عميقة، فجون لوك رأى الفلسفة على أنها “خادمة العلوم”. في ذلك الوقت كان هناك الكثير مما يمكن قوله عن هذه الفكرة: كانت الثورة العلمية في بدايتها وتم تحديد مجالات البحث العلمي بشكل غير حاسم. المهمة التي تحدث عنها لوك مستمرة إلى اليوم في مجالات مثل المنطق وفلسفة اللغة، حيث تستمر الفلسفة في المساهمة في التقدم العلمي. وهناك مهمة أخرى هي التمييز بين العلم الحقيقي وادعاء العلم (كما مع التنجيم أو تنمية الذات وغيره).

ما يميز العلم عن الفلسفة أنه عندما أعطي وصفًا علميًا للعالم، أصف الأشياء والقوانين السببية التي تشرحها. لا يتم إعطاء هذا الوصف من وجهة أي منظور محدد- لا يحتوي على كلمات مثل “هنا” و “الآن” و “أنا”، وعلى الرغم من أنه يهدف إلى شرح الطريقة التي تبدو بها الأشياء، فإنه يفعل ذلك من خلال إعطاء نظرية عن حالتها أو كيفيتها. “الموضوع” من حيث المبدأ لا يمكن ملاحظته للعلم، ليس لأنه موجود في عالم آخر ولكن لأنه ليس جزءًا من العالم التجريبي. إنه يقع على حافة الأشياء، مثل الأفق، ولا يمكن إدراكه أبدًا “من الجانب الآخر”، جانب الذاتية نفسها. إذا بحثت عنه في عالم الأشياء فلن أجده أبدًا.

ولكن بدون طبيعتي كموضوع لا يوجد شيء حقيقي بالنسبة لي. إذا كنت أريد أن أهتم بعالمي، فعلي أولاً أن أهتم بهذا الشيء، الذي بدونه لا يوجد لدي عالم – المنظور الذي يُرى منه عالمي. هذه هي رسالة الفلسفة، أو على الأقل الفلسفة في الأساس. وهذا هو السبب في أن الفلسفة أساسية للتعليم الإنساني. تُظهِر الفلسفة ماهية الوعي الذاتي، وتستكشف الطرق العديدة التي تتشكل بها وجهة نظر الموضوع وتشكل من قبل العالم البشري.

إن العالم البشري -ما أسماه إدموند هوسرل بـ “فضاء الأسباب”- منظم من خلال المفاهيم والتصورات التي تختفي من الوصف العلمي للطبيعة. أشياء مثل الطهارة والبراءة والمأساة والكوميديا ​​والأناقة لا يرد ذكرها في كتب العلم.

وبناءً على ذلك، سيقول خبير تجريبي أن تلك الصفات التي تعتمد عليها علاقاتنا الإنسانية، ومشاعرنا الدينية وتجربتنا الجمالية، ليست جزءًا من النظام الطبيعي. نحن “نقرأهم في” العالم: إنهم جزء من كيف يبدو العالم لنا، لكنها ليست جزءًا من كيف هو حقًا. إنها تنبع، كما قال هيوم، من قدرة العقل على “إسقاط نفسه على الأشياء”. لكن ليس لها أساس موضوعي، ويمكن تفسير إيماننا بها بالنظريات التي لا تفترض أنها سمات للواقع الأساسي.

إلا أننا عندما نفسر “العلم التجريبي” بشكل ضيق للغاية، نقوم إذًا بإقصاء الرياضيات كعلم، لأنها تدرس الأعداد والمجموعات وما شابه، والتي ليست جزءًا من العالم التجريبي، مفهومًا بشكل ضيق، والذي يقتصر عليها العلم. لكن لا أحد يشك أن الرياضيات علم، والعلوم الأخرى تعتمد عليها. قبل إعلان حدود العلم، ربما ينبغي للمرء أن يكون أكثر وضوحا حول ماهيته.

الرياضيات، على الرغم من أنها علم، ليست علمًا طبيعيًا مثل الفيزياء والكيمياء وعلم الأحياء. وهي تدعم نتائجها من خلال البراهين الاستنتاجية بدلاً من التجارب، ولكنها على الأقل بحث صارم ومنهجي وموثوق عن المعرفة. بناء على هذا المفهوم الأوسع، فإن العديد من أجزاء العلوم الإنسانية تصبح علمية. فمثلا التحقق من الأحداث التاريخية أو تخريج الأحاديث يتطلب أساليب محددة مختلفة تمامًا عن تلك الخاصة بالعلوم الطبيعية، ولكن لا يوجد شيء غير علمي حول تكييف أساليب المرء مع طبيعة المشكلة والأدلة المتاحة. لن يكون من العلمي تجاهل روايات كُتاب ومؤرخي الفترة والاعتماد فقط على الآثار والحفريات التي لا تتحدث.

واللغويات هي كذلك علم أيضًا، وبالتأكيد ليس لأن علماء الصوتيات يجرون تجارب في المختبرات الصوتية، فقط. أولى فلاسفة اللغة اهتمامًا كبيرًا لوجهة نظر “موضوع” الدراسة. على سبيل المثال، كان عمل Paul Grice حول المبادئ الضمنية التي تقوم عليها المحادثة أساسيًا في علم اللغة. قام بتحليل التفاعلات الدقيقة بين وجهات نظر المتحدثين والمستمعين. كان جزءًا من مساهمته العلمية هو إظهار كيفية مراعاة وجهات النظر هذه.

غالبًا ما يتم استغلال الالتباس بين “العلم” كعلم طبيعي و “العلم” كتقصي صارم. قد يبدو “يجب علينا أن نتبع نهجًا علميًا لهذه المشكلة” معقولًا عند تفسيره على نطاق واسع، ولكن يتم استخدامه بعد ذلك لتبرير تطبيق الأساليب المحددة في العلوم الطبيعية على المشكلات التي تكون فيها غير مفيدة. لا يوجد شيء علمي في تحويل الافتراضات الاختزالية الغير مدعومة إلى عقائد. لا يدعي العلم الطبيعي أن كل سؤال حقيقي هو سؤال في العلوم الطبيعية؛ فقط ممارسة الفلسفة بشكل سيء يؤدي إلى ذلك. يتطلب الدفاع عن العلوم الإنسانية عمل هذه الفروق. ما لا يساعد العلوم الإنسانية هو مقارنتها زوراً بالعلم الطبيعي، وبالتالي يحجب الطرق المتعددة لتوفير المعرفة الحقيقية.

ما نفهمه هنا أن سؤال “هل الفلسفة علم” يتوقف على طبيعة رؤيتنا للعلم (وتحديد ما هو العلم هو في الحقيقة من اختصاص “فلسفة العلم”) وليس للفلسفة. إذا كنا نحشر العلم في التعريف الضيق للعلوم الطبيعية أو التجريبية، فلن تكون الفلسفة علمًا، ولكن كذلك جميع العلوم الإنسانية. وإذا كان القصد هو العلم كمنهاج محدد وصارم للتقصي والبحث حول قضية ما، فتكون الفلسفة بالتأكيد علمًا.

لكن هذه النظرة تفتح المجال لأي ممارسة، مهما كانت كاذبة، أن تدعي أنها علم طالما أن المشتغل بها يدعي أنه اتبع منهجية معينة للوصول إلى نتائجه. وهذا العلم الزائف هو الذي خلق المشكلة في الأساس، حيث أدت كثرة الكذب واختلاق الأمور المتخيلة (خاصة في مجال علم نفس الكرسي المريح، التنمية الذاتية، والطاقة الروحية) إلى الابتعاد عن تصديق أي شيء ما لم يُثبت بالتجربة القاطعة.

إن العلم الزائف من هذا النوع له سحر قوي. وهذا يعيدني إلى نقطتي في البداية، وهي أن للفلسفة دورًا تؤديه في حماية العالم البشري من الهجمات المتزايدة للعلم الزائف. هناك مفاهيم تلعب دورًا تنظيميًا في تجربتنا ولكنها لا تنتمي إلى أي نظرية علمية.

وفي نفس الوقت، الفلسفة ليست خادمة أحد كما قال لوك. مثل كل نظام فكري آخر، لديها أسئلة خاصة به: حول طبيعة وهيكل الضرورات والأخلاق والمعرفة. . . تتعلق نظرياتها بجميع الحالات المحتملة لموضوعها، وليس فقط تلك التي تصادف أنها تطورت في جنسنا أو على كوكبنا. لديها طرقها الخاصة للإجابة على أسئلتها، على سبيل المثال من خلال تجارب الفكر الخيالي والنماذج الرسمية الصارمة رياضيًا. على الرغم من أوجه التشابه الأساسية، لا يمكن اختزالها إلى تخصصات أخرى – الرياضيات والفيزياء وعلم الأحياء وعلم النفس واللغويات والتاريخ – على الرغم من أنها يمكن أن تتعلم منها جميعًا وفي بعض الأحيان قد ساهمت فيها أيضًا.

المؤكد هنا، أيًا نعتقد به، أن الفلسفة موجودة بشكل ملازم وفي نسيج جميع العلوم والدراسات الإنسانية. بشكل سابق حيث تكون معظم التساؤلات التي تثير الأبحاث هي تساؤلات فلسفية حول طبيعة الأمور، وبشكل لاحق عندما نسأل أنفسنا ماذا استفدنا من كذا أو ما هو تأثيره علينا، وبشكل مرافق عن طريق التفكير بمدى صحة المنهجية المتبعة ومدى فاعليتها أو منطقيتها وما إلى هنالك. وذلك لأنها، رغم بحثها أيضاً في قضايا محددة، الإطار الشامل للبحث البشري عن الحقيقة أيًا كان شكلها.